القائمة الرئيسية

الصفحات

أفكار مواقع تجني آلاف الدولارات شهريًا مع قوالب ووردبريس وسكريبتات مجانًا

عبر الإنترنت، تترتب المواقع الإلكترونية على أنها أكثر الوسائل جنيًا للأرباح بدئًا بمحرك البحث جوجل، وصولًا الى المدونات. لا يقتصر الموقع الإلكتروني على أن يكون مخصصًا فقط للمقالات كما يروج لها الكثيرون، فالواقع أن مواقع الويب تشمل أمورًا أبعد من ذلك (سكريبتات، خدمات، تجارة إلكترونية...إلخ).

بالنظر الى التنوع في مجالات المواقع، يحتاج كل موقع الى برمجته الخاصة، وتختلف حسب نوعه. يوفر العديد من المستقلين عبر مواقع الخدمات المصغرة تصميم المواقع والسكريبتات، وتتراوح الأسعار من 150 دولار الى 1000دولار، أما في حالة المواقع الاحترافية فالسعر أكثر بكثير مما تتخيل.

كل ما تم ذكره حقيقي، فلو قارنا ما تجنيه السكريبتات من أرباح لأصحابها مع سعر برمجة الموقع فسنجد فارقًا كبيرًا، فتخيل أنك تستثمر 500 دولار لبرمجة موقع مدموج بإعلانات أدسنس، ومع القليل من السيو ستحصد على دخل شهري أكثر من 500 دولار دون أن تحرك ساكنًا لأن الروبوتات تقوم بكل شيء. من أمثلة ذلك مواقع: تحويل صيغ الملفات، الترجمة، تلوين الصور، البريد المؤقت...إلخ، كما تعتمد أغلبها على برمجة خاصة كالذكاء الاصطناعي وهي مكلفة غير أن نتائجها كبيرة.

حتى تبدأ في بناية مشروع موقع جديد، عليك أولًا التعلم عن مجال المواقع، وما المقصود باستضافة، دومين، وسكريبت...إلخ. وبعد أن تتعلم كل الأساسيات ستصبح قادرًا على البدء.

كما ذكرنا سابقًا فإن تكاليف المواقع كبيرة، وأنت برأس مال محدود يكفيك تحمل ثمن التجديد السنوي للدومين والاستضافة. حلًا للمشكلة سأقترح عليك مشاهدة قائمة تشغيل على اليوتيوب، يقدم صاحبها الكثير من أفكار المواقع الناجحة، مع إعطائك للقالب بشكل مجاني، وطريقة تركيب القالب، وكل التعديلات اللازمة.

أخيرًا، فإن هذا النوع من المشاريع سيوفر لك دخلًا سلبيًا، لقد رأينا كيف تطورت الأمور بسرعة وبدأ عصر جديد للتقنية، وكل من يمتلك بيزنس في العالم الواقعي بدأ يقوم بتحويله الى أون لاين، كما يجب أخذ الجدية على هذا النوع من المشاريع واستثمار كل الوقت والجهد في سبيل إنجاحها، وعدم الطمع في الربح من أول سنة.

شاهد أيضًا: موقع أثار ضجة في العالم العربي .. ضاعف أموالك مرتين مع الاستثمار في موقع التسويق بالذكاء الاصطناعي + 50 دولار هدية

رابط قائمة التشغيل: أفكار مواقع ناجحة + سكريبتات وقوالب مجانًا

-----------

بقلم المدون/ عزيز

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات